مغارة جعيتا

تقع مغارة جعيتا في وادي نهر الكلب التابع لقضاء كسروان وهي على بعد نحو 20 كلم شمال بيروت، تتكون من طبقتين، الطبقة أو المغارة العليا والمغارة  السفلى. تُعتبر من أشهر مغاور لبنان، فهي عبارة عن مغارة ذات تجاويف وشعاب ضيقة، وردهات وهياكل وقاعات نحتتها الطبيعة، تسربت إليها المياه الكلسية من مرتفعات لبنان لتشكل مع مرور الزمن عالماً من القباب والمنحوتات والأشكال والتكوينات العجيبة. توالى على اكتشافها عبر التاريخ رواد أجانب ومغامرون لبنانيون.

 

المغارة العليا

إفتتحت المغارة العليا منها في يناير 1969، بعد أن تَمَّ إكتشافها عام 1958 وتأهيلها على يد المهندس اللبناني غسان كلينك. تتميز هذه الطبقة من المغارة بأنها تمنح زوارها متعة السير على الاقدام لمسافة، بعد عبور نفق يبلغ طوله حوالي 120 متر، ليطل على أقبية شاهقة الإرتفاع، تتوزع فيها الأغوار بالإضافة إلى الصواعد والهوابط والاعمدة الكلسية وما إليها من اشكال مُبهرة.  

 

المغارة السفلى

 يعود تاريخ اكتشاف الجزء السفلي من المغارة إلى ثلاثينات القرن التاسع عشر مع رحلة للمبشر الأميركي وليام طومسون. وكان طومسون قد توغل فيها حوالي 50 متراً. وقد أدرك من خلال الصدى الذي أحدثه صوت إطلاق النار من البندقية التي كانت بحوزته أنه للمغارة امتداداً جوفياً على قدرٍ كبيرٍ من الأهمية