دير مار انطونيوس - وادي البواليع

يَقع هـﺬا الدير في "وادي البواليع" بِقرية بيت حبّاق في قضاء جبيل، وهي تَعلو عن سَطح البحر حوالي 500 متر، وتَبعُد عن العاصمة ٤٩ كم. تَمرّ الطريق الموصِلة اليها إنطلاقاً من ساحل جبيل ببلدة عَمشيت وقرية غِرفين، وتُحيط بها قُرى الراموط وشامات وكفون وعبَيدات وسَاقية الخيط.

 

ويَرِدُّ المؤرّخون المَقطَع الثاني من إسمها: "حبّاق" إلى جَزر "حبق" السّامي الـﺬي يعني الضَمّ والجمع والربط، فيما المَقطَع الأول: "بيت" لا يَقتصِر معناه، في الآرامية والسريانية، على المنزل بَل يَتعدّاه الى المَحلة والمَكان، وهكـﺬا يكون مَعنى "بيت حبّاق" "مَحلة الغمار" أي كُوَم الحصيد أو ما شابهها.

 

إنّ دير مار مطانيوس القائم في وادي البواليع، يقوم ضِمنَ تَجويفٍ في قلب جِرفٍ صَخريّ، ويتألَف من ثلاثة طوابق باقية على صورتها الأولى، على الأقل من الخارج، أمّا من الداخل فهي بحالة خراب وفريسة الإهمال، وكانت تَحوي عِدَّة أقسام يحميها من الخارج حائط من الحجارة. ويُمكن الإنتقال في  داخلها ما بين سَبع غُرف. والمَسعى الوحيد لتَرميمِه كان من جانب المرحوم إميل غالب فِرجان عندما كان وكيلاً للوقف، وقد جِهِد من أجل ﺬلك ولو على نفقته الخاصة.

 

وكان هـﺬا الدير حُصناً ومَلجأ للرهبان والنُساك الموارنة، يَحميهِم من الإضطِهادات، لـﺬلك كان مَدخله الوحيد فَتحَة طبيعية بِحَجم كُوَّة منقورة في الصَخر تَحمي سُكانه من المُعتدين. وهي كائنة في الطابق الأعلى من الطوابق الثلاثة، فيُدخَل الى الدّير منها زحفاً عبر الصخور الكائنة على مُستوى الطابق الأعلى، ثم يُنزَل الى الطابقين السفليين من الداخل. ويُحكى أن هذه الكُوَّة تُشكِّل مَدخَلاً عَجائبياً لزواره، إﺬ أنها تَتَسِع لجميع الأحجام الجَسَدية من الضَعيفة الضّامِرة حتى السَمينة البدينة.

 

ولكنَّ هـﺬا الدير يَخلو من النُقوش والرُسوم المَعهودة في أمثاله من الأديرة القديمة، بل هناك صُوَر وتماثيل للقديس انطونيوس يحمل الطفل يسوع وغير ﺬلك...

 

والمُلفِت أن هـﺬا  الدير يُنسب أحياناً الى تبعيته لقرية بيت حبّاق وأحياناً للقرية المُجاورة لها ساقية الخيط، إلاّ أن خادم رَعيّة بيت حبّاق يَجزُم بوجود صَك يؤكد إن مِلكية هـﺬا الدير تعود الى وقف بيت حبّاق.

 

تُعيّد رعيَّة بيت حبّاق عيدَ مار أنطونيوس في 17 آب من كلّ سنة بدلاً من 17 كانون الثاني وذلك بِسَبَب رداءة الطَقس في فَصل الشِتاء.