دير سيّدة بكركي

في الثالث من كانون الأول 1790 إلتأم في دير سيّدة بكركي المَجمَع الماروني برئاسة البطريرك يوسف إسطفان (1766-1793)، وفي الجَلسَة التاسِعة من جَلساته التي إنعقدت في الثاني عشر من هذا الشهر أَقرَّ آباء المجمع بالإجماع ما يلي:

 

"إننا بعد النظر في كل الظروف، وإعتبارنا ضَرورة إيجاد مكان في كسروان يكون كُرسيّا ثابتاً لبطاركتنا، قد رأينا أن الطريقة الأكمل والأكثر فائدة لخير الطائفة هي أن يكون دير بكركي مَقراً ثابتاً لهذا الكُرسيّ، وأن تَكون كل خيراته الثابتة وغير الثابتة مُلكاً مؤبداً لكُرسيّنا البطريركي".

 

ولكنَّ هذا الدير لم يُثبَّت فعلياّ كمَقرٍّ دائمٍ  للبطاركة الموارنة إلاّ بعد مُحاولات عديدة ومِراجعات مُتكرِرَة أجراها البطاركة مع الكُرسيّ الرسولي. والصعوبة التي كانت تَقِف حاجزاً بوجه محاولاتهم هذه كانت مُخالفتها لقرار المَجمَع اللبناني المُنعقد سنة 1736 والذي قضى بأن يكون مَقرّ البطاركة الموارنة الدائم دير سيّدة قَنّوبين.

 

فلِئلاّ يَبقى قرار المَجمَع اللبناني هذا حِبراً على ورق، حاول البطاركة وراجعوا أكثر من مرةٍ الكُرسيّ الرسولي في شأن نقل مَقرهم المقرّر في دير سيّدة قَنّوبين الى مكانٍ آخر أكثر أماناً وسلاماً، فكان جَواب مَجمَع نشر الإيمان إن البطريرك وأساقفة الطائفة في مَجمَع طائفيٍ عامّ يُمكِنهم أن يُقرّروا نقل مَقر إقامة البطريرك الى مكان آخر أكثر مُلاءمةً، وجواب المَجمَع هذا جُدد أكثر من مرة قبل أن يُصبح قراراً نافذاً مُصدّقاً عليه من الكُرسيّ الرسولي في 13 آذار 1796.

 

وقد سَبق صُدور هذا القرار إنعقاد ثلاثة مَجامِع عامة، قرَّرَ فيها الآباء الحاضِرون نَقل مَقر الكُرسيّ البطريركي من دير سيّدة قَنّوبين الى دير سيّدة بكركي، فكان القرار واحداً في المَجامِع الثلاثة.

 

فالمَجمَع الأول الذي قَرَّر آباؤه جَعل دير سيّدة بكركي مَقراً للبطاركة الموارنة كان مَجمَع ميفوق الذي إنعقد في 21 تموز سنة 1780، والذي في جلسته الثالثة المنعقدة في 24 تموز من السنة المذكورة، تمَّ رأي آباء المَجمَع في شأن إقامة السيّد البطريرك على ما يلي: "قد إتفق رأي مَجمَعنا بأن دير بكركه يكون كُرسيّاً لبَطركنا حين إقامته في كسروان".

 

وأمّا المَجمَع الثاني الذي قرّر جَعل دير بكركي مَقراً ثابتاً للبطاركة الموارنة، فكان مَجمَع عين شقَيْق الذي عُقد بأمر البابا بيوس السادس (1775-1799)  يوم 6 ايلول سنة 1786، والذي، في جلسته السادسة التي عُقدت في 9 ايلول، أصدر القرار التالي:" لمّا كان المَجمَع المُقدَّس قد أمر بإحالة دير بكركي الى ما به خير الطائفة فقد قَضَى المَجمَع (أي مَجمَع عين شقَيْق) بأن يكون الدير المذكور مع أملاكه وقفاً مؤبداً للكُرسيّ البطريركي ومَقراً للبطريرك والمطارنة".

 

والمَجمَع الثالث والأخير كان مَجمَع بكركي الذي ذكرناه آنفاً. ولكن رغم القرار الموحّد الذي صدر عن هذه المجامع الثلاثة فإن هذا القرار لم يُنفّذ بالسرعة المرجوّة، بل ظَلّ البطاركة يواجهون صعوباتٍ كثيرةٍ أمام تنفيذه طوال ما فوق الربع قرن.

 

وفي أيام البطريرك يوسف التِيّان حاول الأساقفة برئاسته أن ينقِضوا هذا القرار، وينقلوا مَقرّ سكن البطريرك رسمياً الى دير مار شليّطا مقبس.. بعد أن سكنه البطريرك التيان منذ إنتخابه، إذ إجتمعوا في دير سيّدة قَنّوبين بتاريخ 4 ايار 1808، كما أشرنا الى ذلك في حديثنا عن دير مار شلّيطا مقبس، وقرّروا في جمعيتهم العامة هذه نقل مَقر البطريرك من دير بكركي الى دير مار شليطا مقبس قرب غوسطا، وبيّنوا في عريضة موقّعة منهم جميعاً ومَختومة بأختامِهم الأسباب الصوابية الداعية الى نقل هذا المَقر. ولكنّ قرارهم هذا لم ينفّذ رسمياً بِسِبب إستقالة البطريرك التيان، عِلماً بأن بعض البطاركة كان قد إتخذه بالفعل مَقراً له، وكنا قد أشرنا الى ذلك في الفصل الذي خَصّصناه لدير مار شليطا مقبس.

 

وبعد إستعراضنا المراحل التي أفضت الى إعتماد دير سيّدة بكركي مَقراً نهائياً للبطاركة الموارنة نأتي في ما يلي على لَمحَة تاريخية عن هذا المَقر.

 

كلمة "بكركي" هي في الأصل إسم لموقع طبيعيّ يقوم على تلة صغيرة تُشرف على مدينة جونيه من جِهتها الجنوبية الشرقية، وعندما أقيم عليه دير رهبانيّ إتخذ هذا الدير إسم الموقع فدُعي "دير سيّدة بكركي"، ولمّا أصبح في ما بعد كُرسيّاً بطريركياً للطائفة المارونية أصبحت كلمة "بكركي" تعني ذلك، أي مركز الرئاسة الروحية للطائفة.

 

وقد أُعطيت تَفسيرات عِدّة مُتناقضة لمَعنى هذه الكلمة. فمن الباحثين والمؤرخين مَن قال انها مُشتقة من إسم طائر "الكركي" الذي كان يُشاهَد قديماً في هذا الموقع، ومِنهم مَن ردّ أصلها الى اللغة السريانية معتبراً إياها مركَّبة من لفظتين: "بيت" و"كركي" بفَتح الكاف الأولى، فَجرى إدغامِهما في كلمة واحدة هي "بيت-كركي" ومَعناها المكان المُسوّر والمُحصّن أو المكان المُستدير. والبعض لم يُخالف بكونها آتية من "بيت-كركي" وإنما، بتَحريكه الكاف الأولى والثانية فيها بالكسر، أعطى لها معنىً آخر هو المكان الذي تُحفظ فيه الأدراج والأسفار والطوامير، أي بتعبيرنا الحاضر "المكتبة"، وهذا في رأي هؤلاء مُطابِق للواقع لأن المَقرّ البطريركي يحَتوي في مكتبته على أدراج ووثائق وطوامير. ولكنَّ هذا التفسير يَسقُط أمام كون المَكان قد عُرف بهذا الإسم قبل َن يشيّد فيه دير يضمّ مَكتبة كالتي ذكرنا. ففي "تاريخ الأزمنة" للبطريرك إسطفان الدويهي حديث عن "رجل كسرواني من ضَيعة تُسمّا (تُسمّى) بكركه فوق جونيه". والأب بولس صفير، حافِظ المكتبة البطريركية سابقاً، في كتابه "بكركي في مَحطاتها التاريخية"، يَستبعِد ان يكون إسم "بكركي" يعني المكان الذي تُحفظ فيه الأدراج  والطوامير.. ويميل الى الإعتقاد بأن معناه هو "المكان المُستدير" او "المكان المُحصّن" الذي ينطبق على الموقع الجغرافي للدير.

 

ويُستفاد من وثائق تاريخيّة قديمة كانت في حوزة البطريرك بولس مسعد (1854-1890) إن مَوقع دير بكركي لم يكن في البداية حيث يقوم الصرح البطريركيّ الحاليّ، بل كان مَبنياً قرب كنيسة سيّدة البشوشة الكائنة في الحِرج المجاور لموقع الصرح الحاليّ.

 

وتاريخ تَشييده يعود الى العام 1703 وذلك من قِبَل الشيخ خطار الخازن، وقد تَسِلّمُه منه بعدئذِ الرهبان الأنطونيون سنة 1730. وكان عِبارة عن كنيسة صغيرة وبِقربها بيت للِكاهن. وتفاصيل تَشييد هذا الدير القديم، وطريقة تسليمه للرهبان الأنطونيين، نأخذها عن لِسان القاصِد الرسولي في جبل لبنان دازيداريو في تقرير رَفَعه الى مَجمَع إنتشار الإيمان في 23 ايلول سنة 1753، وعَرّبه القَس بولس عَبّود في كتابه "المجالي التاريخية"، وفَحواه أن الشيخ خطار الخازن كان يَملك قِسماً من تلة بكركي وبعض أراضٍ يجري غرسها، فبنى في هذه الأرض كنيسة دُعيت "سيّدة بكركي". وأراد أن يَجعل لها كاهناً يقيم القداس لأهل الجوار، فإشترى بعض الأملاك والأراضي الحرجية من عائلة بيت الشمالي في درعون وبنى عليها بعض الغرف لِسكن كاهن الرعية.

 

وجاءه يوماً شَخص يُدعى نَصر العيادي (يقول الأب بولس صفير في كتابه "بكركي في محطاتها  التاريخية" ان الإسم الصحيح لنَصر هذا هو نَصّار بن مفرّج الحادي من زوق مصبح) عارضاً عليه أن يوقف على هذه  الكنيسة كل ماله، مُقابل أن يَسكُن هناك ليحيا حياة عِزلة، فقبل منه الشيخ ذلك وسَمَح له بأن يقيم في دير سيّدة بكركي. فأخذ هذا في إكمال البناء على نفقته، وكان مؤلفاً من أربع او خمس غرف صغيرة وليس له شكل دير، كما إشترى بعض قُطع الأرض ليجعل منها مع الكنيسة أنطشاً للرهبان الكرمليين. فإشترط عليه الشيخ ان يقيم معه كاهن واحد على الأقل، ثم صَرَف الرهبان الكَرمَليين وجَعل مَكانهم راهباً أنطونياً من ريفون، فلم يَستطع أن يُقيم مع نصر لكون هذا الأخير فظاً غليظاً،  فَصَرفه الشيخ خَطّار وجَعِل مكانه راهباً من رهبان مار إشعيا (الأنطونيين)، لأن الشيخ كان يُراعي خاطر نصر لأنه كان ما يزال يَشتري إملاكاً جديدة للكنيسة. وظلً الأمر كذلك الى حين وفاة نصر، إذ، حينذاك، سَّلّم البطريرك يعقوب عواد الكنيسة والدير والأملاك الى رهبان مار إشعيا برِضى المشايخ الخوازنة ولا سيَّما الشيخ خطار.

 

وهؤلاء، بعد أن تَسلَّموا الدير، إهتمّوا أيضاً بترميمه، فأضافوا إليه قبو الكلار (الكرار) وغُرفتين جديدتين، كما بنوا بيوتاً للشركاء، وإشتروا أملاكاً جديدة ضَمّوها الى الأرزاق والعقارات القديمة كما أفاد القَس عمنوئيل البعبداتي في تاريخه.

 

إلاّ أنه، بعد وفاة الشيخ خطار، وَقَع الخلاف بين ولَدَيه، بِصِفتهما وريثَين له، وبين الراهبَين الأنطونيَّين اللذين كانا يُقيمان في الدير، فطرداهما منه، إلاّ أن هناك مَن قال أن الراهبين إنصرفا من تلقاء نفسهما، وهكذا إنتهى وجود الرهبان الأنطونييّن في الدير بعد أن ملكوه نحو عشرين سنة.

 

ولكنَّ الراهبَين لم يُسلّما بهذا الوضع، فلجآ الى المطران جرمانوس صقر، الذي إقترح عليهما التخلّي له عن الدير مقابل ثمنٍ يدفعه لهما أو قيمة كافية لبناء ديرٍ سواه. فوافق الرئيس العام لرهبانيتهما على ذلك، وتمّ تسليم الدير للمطران صقر لقاء ثلاثة آلاف وخمسماية غرش، وذلك في العام 1750، فأنجز الرهبان الأنطونيون بهذا المبلغ تشييد "دير مار يوحنا المعمدان" في عجلتون الذي كانوا قد باشروه من قبل.

 

ولكنَّ المطران صقر كان قد أراد من شراء هذا الدير أن يَجعله مَقراً لأخوية قلب يسوع التي كانت ترأسها الراهبة هندية عجيمي، فإستقرَّت هذه الجمعية النسائية فيه، وعَمَدَت الأم هندية، بمؤازرة المطران جرمانوس صقر، الى تجديد بناء الدير، فَنَقلت مَقره من الحِرج وشَيّدت بناءً جديداً حيث يقوم الدير الآن، ثُمَّ بَنت ديراً جديداً آخر للرهبان المُنضوين الى أخويتها قرب دير الراهبات، وكان بناء هذين الديرين من الحجر الأبيض المقصوب.. على أجمل طرازٍ وأسلم بناء. وكانت هذه المرّة الثالثة التي يتجدّد فيها بناء دير بكركي في مدى نصف قرن.. بعد أن بناه الشيخ خطار الخازن وجَدَّدَه نصّار بن مفرّج الحادي ثم الرهبان الأنطونيون كما سبق أن ذكرنا أعلاه.

 

إستقرّت هندية في دير بكركي تِسعاً وعشرين سنة (1750 - 1779)، إلاّ أن وجودها ووجود رهبانيتها فيه أثار، في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، لغطاً كثيراً حول أحداثٍ جَسيمة جَرت فيه على يد هذه الراهبة، مِمّا حَمَل الكُرسيّ الرسولي على إصدار براءة ألغى بموجبها رهبانية قلب يسوع، وقضى  بأن يتحول هذا الدير لخير الطائفة المارونية.. كما ذكرنا مُفصّلاً عن تلك الراهبة  في حديثنا عن حقبة البطريرك يوسف إسطفان (1766-1793).

 

وفي العام 1786 إعتبره المَجمَع الماروني المُنعقد في ذلك العام تابعاً لكُرسيّ سيّدة قَنّوبين، الى أن أصبَح، سنة 1823، كُرسيّاً بطريركياً لفَصل الشتاء، وذلك مُنذ بداية عهد البطريرك يوسف حبيش (1823-1845) الذي كان أول بطريرك يعتمد هذا الدير مَقراً بطريركياً بعد ترميمه إياه.

 

ولمّا إستوى البطريرك يوحنا الحاج على كُرسيّ البطريركية في العام 1890 بادَر الى ترميم الدير مُجدَّداً مُضيفاً على بنائه القديم كنيسة رائعة الجمال، كما أضاف الى طابقه السفليّ قِسماً جديداً، وبنى الطابق العلويّ بِكامله تبعاً للتصميم الذي وضعه الأخ ليونار اللعازاري، فجاء آية من آيات الفن المعماري الشرقي.  

 

وهذا الترميم هو الذي أعطى الدير شَكله الحاليّ، والذي نُقشت أثناءه، في أعلى مَدخل الدير، العبارة – الرمز: "مَجدُ لبنان أُعطيَ له" باللغات الثلاث : السريانية، العربية واللاتينية.. التي غَدت مُلازمةً لإسم "بكركي"، وهي تَعود الى مزمور إشعيا 2:35 حيث نقرأ: "تقولون أقفرت أرضنا وصرنا كصحراء قاحلة. شعبنا إفتقر ولا رؤية. أمّا الرب فيقول: سيبتهج القفر ويزهر... مَجدُ لبنان أُعطيَ له".

 

وللدكتور شارل مالك تعليق على هذه العبارة في مقال له عنوانه " الكثير المطلوب من الموارنة" وفيه يقول: "مجد لبنان... له". "... بكركي من الأهمية بِحيثُ إذا خَرَبَ لبنان وبقيت هي سليمة مُعافاة قوية، ماسكة بيد من حديد بزمام دعوتها التي أنيطت بها أزلياً، فبإستطاعتها وحدها ان تُعيد تعمير لبنان؛ أما، لا سمح الله، إذا خَرَبَتْ بكركي، أو وَهَنت أو حلَّ بها سَقَمٌ ما، فلبنان وَحدَه لا يستطيع إغاثتها كي تستعيد عافيتها وتبني ذاتها من جديد. وإذا كان لبنان خَرِباً فقد لا يستطيع ان يُعَمِّر نفسه بنفسه إذا كانت بكركي أيضاً خَرِبة، فأيُّ مؤسسة أخرى في لبنان يصح فيها هذا القول ؟!...".

 

ويُذكَر ان كنيسة الصرح تُزيّنها لوحة جدرانية جصّية (400x  500 سنتم) للرسّام داود القرم يتضح منها أن هذا الفنّان هو أستاذ في الفنّ المَسرحيّ، لأن هذا البُعد المُغالي في التعقيد يُعطي مَساحةً يبدو الأشخاص من خلالها مدفوعين الى الوراء.. كما تروي نادين محاسب في كتابها عن داود القرم.

 

وفي عَهد البطريرك بولس المعوشي، وتحديداً في العام 1970، أُعيدَ، بإيعازٍ منه، تَرميم وتَجديد كُرسيّ بكركي، وظلَّ بِحلّته الجديدة هذه الى العام 1982، حين بنى البطريرك أنطونيوس خريش سوره الخارجي، وأضاف إليه مدافن حديثة للبطاركة مع جِناح منها للأساقفة.

 

أمّا البطريرك نصرالله صفير فقد أضاف إليه جِناحاً للمَحفوظات يكون في الوقت نفسه مَتحفاً للبطريركية، كما زان الكنيسة بنوافذ مُزخرفة، وأنشأ في العام 2000 كنيسة واسعة خارج الصَرح ومقابله، تتّسع لآلاف المُصلّين.. خُصِّصَت للإحتفالات الكبرى، وهي من تَصميم المُهندس اللبناني ألكسي مكرزل.

 

أمّا البطريرك بشارة الراعي فقد عَمَد الى تَجديد الكنيسة بإضفاء حُلَّة جديدة عليها، بالإضافة الى بنائه جناحاً خارجياً جديداً الى الجهة الجنوبية التي تطُلُّ على بلدة الزوق، مع تركيز تِمثال كبير لمار مارون على مدخل الصرح، تقدمة مغترب لبناني، وعَمَل الفنّان نايف عِلوان، الذي شرح أثناء رفع الستار عنه، رموز هذا النُصب وأبعادها الوطنية والدينية.. موضحاً:   

 

“ان الصخر هو من بلدة ترتج الجبيلية،

والأرزة اللبنانية في المَنحوتة تَرمُز الى شموخ الموارنة،

والجذوع تَرمُز الى تجذُّر الموارنة في أرضهم،

والصَومَعة والبيت القديم، يرمزان الى الكنائس والأديرة التي عمل عليها المؤمنون الموارنة، والمَخطوط نُقش عليه باللغة السريانية ما ترجمته: " طبيعتان، إله واحد حيث لا إنقسام ولا تغيير".

أمّا يَد القِديس وتطلُّعات نظراته وحركة يديه، فترمز الى قَساوَة الطبيعة التي عاشها الموارنة.

 

بطاركة دير سيّدة بكركي

 

أول بطريرك أقام في دير سيّدة بكركي فترةً طويلةً من الزمن هو البطريرك يوسف حبيش (1823-1845)، إذ إنه هو الذي جَعَل منه مَقراً شتوياً ثابتاً ودائماً للبطاركة الموارنة، وقد عمل على ترميمه وجعله صالحاً لسَكنِهم.

ولكنه لمّا كان قد أقام أيضاً في دير مار جرجس علما، الذي هو وقف عائلته آل حبيش، في فترة ترميم دير بكركي في اوائل عهده، فإننا سنتكلم عنه مُفصَّلاً لدى حديثنا عن هذا الدير الكائن في ساحل علما.

علماً بأن هذا البطريرك لم يُدفن في بكركي، بل في مغارة القديسة مارينا في قَنّوبين إسوةً بالعديد من أسلافه.

 

بعده جاء البطريرك يوسف راجي الخازن (1845-1854) من عجلتون، وهو، خلافاً لسلفَيه البطريركين الخازنيّين يوسف ضرغام (1733-1742) وطوبيا الخازن (1756-1766)، ليس حفيداً مباشراً للشيخ أبو نوفل الخازن وإنما والده هو الحفيد المُباشر.

وُلد البطريرك يوسف راجي الخازن في العام 1791، وإسمه بالولادة شاس. وإستناداً الى محفوظات مكتبة البطريركية المارونية في بكركي، نستطيع ان نَمُرَّ بلمحة عامَّة على حياته وعمله في ما قبل عهده البطريركيّ وبعده، مُستفيدين في ذلك مِمّا إستقاه الدكتور ألكسندر أبي يونس من هذه المحفوظات وأوردها في أطروحته عن دور هذا البطريرك في تاريخ القائمقاميَّتَين.

لقد دَخَل شاس الخازن سِلك الكهنوت مُتخذاً فيه إسم يوسف، وإستمرَّت السحابة من عمره التي قضاها كاهناً من العام 1814 حتى العام 1830، مُترئساً خلالها على دير سيّدة الحقلة ثم على مدرسة عين وَرقَة.

وبعد وفاة مطران دمشق إسطفان الخازن سنة 1830 أصدر البطريرك يوسف حبيش أمراً الى أبناء هذه الأبرشية لإنتقاء ثلاثة أسماء يكون أحد أصحابها مطراناً خلفاً للمطران المُتوفّى، وكانت العادة أن يكون مطران هذه الأبرشية من مشايخ آل الخازن.

فإنقسم أبناء الأبرشية في ما بينهم حول المطران العتيد، فوجَّه إليهم البطريرك الأب إغناطيوس بليبل ليعمل على إزالة هذا الخلاف، فَتَمكَّن موفد البطريرك من إقناعهم بأن يعهدوا إليه بأمر إختيار المُرشّح، ووضع عريضةً بترشيح الخوري يوسف راجي الخازن، فوقَّعوها جميعهم وسيم هذا الأخير مطراناً على دمشق.

في أثناء أسقفيته سَكن دير سيّدة البشارة، العائد لعائلته، في زوق مكايل، وظلَّ مقيماً فيه حتى إنتخابه بطريركاً في العام 1845.

من أعماله عندما كان مطراناً أنه لعب دوراً أساسياً على صعيد الطائفة، مُطلعاً البطريرك على ما يصل الى علمه من الأمور السياسية الدولية التي تُشكّل خطراً على الموارنة مع معاونته إيّاه  في اعماله، إذ كان البطريرك يوليه ثقته ويعيّنه شاهداً على ما يتخذه من قراراتٍ كبرى.

وعندما حَصَلت الإشتباكات بين الدروز والموارنة في 9 نيسان 1845 سَعى الى تهدئة الأجواء، مُرسلاً نيابةً عن البطريرك مُذكرات إحتجاج الى الدول المؤثّرة في الصراع وبخاصةٍ فرنسا، طالباً الى هذه الدول الضَغط على الُسلطنة العُثمانيية لكي توقف مُساندتها لفريقٍ على آخر وتعمل على المُساهمة في إيجاد حلّ ٍ سريعٍ للمُعضلة.

وفي أثناء هذا الصراع، توفي البطريرك يوسف حبيش، وكان ذلك في 23 ايار 1845، فتأخَّر انتخاب خلفٍ له مدة شهرين و26 يوماً خلافاً للقانون الذي يقضي بإجراء الانتخاب في اليوم التاسع بعد وفاة البطريرك. لكنَّ عوامل كثيرة أدَّت الى هذا التأخر، منها ما هو داخليّ يعود الى إختلاف المطارنة حول شخص البطريرك، ومنها ما هو خارجيّ مُرتبط بالصراعات الدولية والنزاعات بين الدول.. وتدخُّلها في المواجهات الحاصلة بين الدروز والموارنة.

إثرها، دعا المطران الخازن الى إجراء مُفاوضات بين الفريقين، فتَّم الإتفاق بين الدروز والموارنة على دخول الجيش العُثمانيي الى ثمانية أماكن في الجبل وتسليم جميع الأسلحة إليه.. على أن تعاد الى أصحابها عندما يعود السلام. لكنَّ هذا الإتفاق لم يُنفَّذ، فعاد الدروز والموارنة الى تعيين مندوبين عنهم إجتمعوا في بيروت ووقَّعوا إتفاقاً في 2 حزيران 1845 تَعَهَّد فيه الدروز بأن لا يقوموا بإرتكاب أدنى إعتداء، او إلحاق أقلّ مَهانة، بالفريق الآخر، الذي إذا هاجم الدروز فللدولة ان تُرسل عليه في الحال جنوداً لتفريق شمل المُهاجمين، وإذا أحدث أفراد من الفريقين قلاقل، وأضرموا نار الحرب الأهلية فالسلطة المَحلية تتولّى التحقيق في أعمالهم، وتُنزل بهم، بِكُل عدالة، أشدَّ العقوبات مهما كان مقامهم.

 

 

وفي أثناء ذلك إنتهت مُهلة التسعة أيام، وبدأت المُنافسة حول إنتخاب البطريرك الجديد، كما سَقط إتفاق الثاني من حزيران وتجدَّدت الإشتباكات في الجبل. فأمست الطائفة المارونية في وَضعٍ سياسيّ ٍ وإجتماعيّ خطيرٍ جداً، خاصةً وإن السِدَّة البطريركية فارغة، والشعب الماروني مُنقسم مناطقياً وطبقياً حول المرشح لهذا المنصب.

وقد إختلف المطارنة على تفسير قانون الإنتخاب، ولكنَّ التفسير الذي كانوا يتذرَّعون به كان يخفي أسباباً أخرى جوهرية لا يمكنهم الإفصاح عنها، ومِنها الخِلاف بين كسروان وبشرّي حول هوية البطريرك الجديد، الذي كان يخفي بدوره صِراعاً سياسياً بين المشايخ والفلاّحين. فالأسرة الخازنية كانت تريد إنتخاب بطريركٍ منها كونها الأقوى في كسروان، ولأن المصلحة الوطنية تقتضي، بنظرهم، وجود بطريرك من طبقة المشايخ يتمتع بالقوة والنفوذ، وقد إلتفَّت حول الخوازنة في هذا الموضوع بقية الأُسَر الإقطاعية في المنطقة.

وبالمُقابل عارَض أهالي مناطق بشرّي والبترون وجبيل، وبخاصةٍ الفلاّحين منهم، طروحات الخوازنة، رافضين فِكرة إنعقاد مَجمَع المطارنة في بكركي التي تقع في قلب كسروان، حيثُ سَيتعرَّض المجتمعون، بِنظرِهم، الى ضغوط المشايخ كي تأتي النتيجة لصالحهم، فإقترحوا عقد المَجمَع في قَنّوبين حيث المَقر الأساسي للكُرسيّ البطريركيّ. كما أعلن أهالي بشرّي رَفضِهم إنتخاب المطران يوسف الخازن بطريركاً بِسَبَب عدم رغبته بالإقامة في قَنّوبين، حَسب رأيهم، لأنه سيتخذ من بكركي مَقراً له وسط اقربائه المشايخ.

بدورهم إنقسم الأساقفة الى فريقين: مطارنة قَنّوبين ومطارنة كسروان، وتشبَّث كل فريق بموقفه من مكان الإنتخاب، ولكنَّ جَوهر الخلاف في الواقع كان على هوية البطريرك الجديد.

فأصَرَّ الفريقان على مَوقفيهما، وعندها إقترح قُنصل فرنسا حلاًّ وسطاً وهو إجراء الإنتخاب في دير مَيفوق الواقع في الوسط ما بين بشرّي وكسروان، مُعلناً إستعداده لمُرافقة المطارنة الى دير ميفوق. فوافق المطران الخازن على هذا الإقتراح، مُبدياً إستعداده للتوجه الى ميفوق بعد وصول مطارنة قَنّوبين إليها.

فإنطلق القُنصل الى مَيفوق، يرافقه الأب اليسوعي بلانشه والمطارنة الذين بعثوا برسالة الى زملائهم في قَنّوبين يُعلمونهم فيها بالإتفاق، ويطلبون منهم التوجه الى مَيفوق لأن هذا هو الشرط لكي يقصدوها هم أيضاً وعلى رأسهم المطران الخازن.

كما دعا القُنصل الفرنسي أساقفة قَنّوبين للذهاب الى مَيفوق والمُشاركة في إنتخاب بطريرك، "لأن ذهابهم والتئام شمل المَجمَع الأسقفي يعيد الى الجبل السلام والأمان". فوافقوا على ذلك، وبعد وصولهم الى مَيفوق وصل إليها أساقفة كسروان والتأم المَجمَع. ولكن خلال الاجتماع قرَّر الأساقفة، بمُبادرة من المطران يوسف الخازن، الإنتقال الى دير الديمان لإجراء الإنتخاب فيه، فإعترض حارسا باب قاعة الإجتماع الخازنيان، ولكنَّ المطران يوسف الخازن أقنعهما بايجابية الذهاب الى الديمان.

وفي 16 آب إفتُتح المَجمَع في الديمان، ويوم 18 مِنه إنتخب المطران يوسف راجي الخازن بطريركاُ. فَلَم يرضَ بعض مشايخ وأهالي جِبَّة بشرّي بذلك كونهم كانوا يميلون الى إنتخاب المطران بولس مسعد، فَعَمَدوا الى تحريض الفلاّحين على البطريرك الجديد والأساقفة، فوصل الى الديمان مُسلَّحون دخلوا الكُرسيّ البطريركيّ وعاثوا فيه تخريباً وفساداً، مُبدين إساءة إحترام لمقام البطريرك الجديد. فَتَدخَّل قُنصل فرنسا وعدد من الفعاليات لإحتواء المشكلة، فإعتذر القائمون بالشغب وأظهروا النَدم على ما فعلوا مُعلنين القبول بنتيجة الإنتخاب والطاعة. بعد ذلك تَوجَّه البطريرك الى كسروان وحلَّ في دير سيّدة البشارة في زوق مكايل، الذي كان يسكنه عندما كان مطراناً، مُستقبلاً فيه المهنئين.

 

في خلال مُدة بطريركيته عالج البطريرك يوسف راجي الخازن مسألة الهِجرة المارونية، إذ أن الإمتيازات التي مَنَحَتها فرنسا للموارنة كان لها أثر كبير في تنامي ظاهرة الهِجرة من جانب أبناء الطائفة نحو أوروبا والعالم الجديد، مُتأثرين بالوضع الإقتصادي السيء والضرائب العُثمانيية الباهظة، فضلاً عن الفِتن الطائفية التي شَهِدها جبل لبنان خلال عهد القائمقاميتَين. وكثير من هؤلاء المُهاجرين فقدوا الرابط مع الوطن الأم والكنيسة، ولكنَّ قسماً آخر منهم كان أوفر حظاً فإستطاع الحِفاظ على هذه اللحمة. إلا أن ظاهرة الهجرة وإن كان لها تأثيرات سَلبية عديدة على الوطن والكنيسة الأم، فقد كان لها أيضًا دور هامّ في تحويل الكنيسة المارونية من كنيسة ذات إنتشار محدود إلى كنيسة ذات إنتشار عالميّ. وكان لهذا البطريرك أيضاً دور تنظيميّ في الإدارة الكنسية، إذ إنه منع الإعترافات خارج الكنائس إلاّ في حال المرض.. وخصوصاً إعترافات النساء.

 

إقامته بمُعظمِها كانت بين الديرين اللذين أصبحا مَقرَّين ثابتَين نهائيَّين للبطاركة الموارنة : دير سيّدة بكركي ودير الديمان، وأحياناً في دير سيّدة البشارة-الذوق. ولمّا توفي في تشرين الثاني 1854خلال تواجده في المَقر البطريركي الصيفي في الديمان دُفن في مغارة القديسة مارينا في قَنّوبين تيمُّناً بها على غرار العديد من اسلافه البطاركة.

 

 

ثالث بطاركة بكركي كان البطريرك بولس مسعد (1854-1890) من عشقوت، تلميذ مدرسة المَجمَع المُقدَّس في روما ومطران طرسوس.. والنائب البطريركي. إنتخب بطريركاً بإجماع اصوات المطارنة في 12 تشرين الثاني 1854، وثبَّته البابا بيوس التاسع (1846-1878) ومَنحَه الدِرع المُقدَّس.

وقد إستمر في منصبه ستاً وثلاثين سنة قام خلالها بإنشاء مكتبة لدير بكركي تُحفظ فيها الكتب والمخطوطات والوثائق التاريخيّة والبراءات الرسولية المتعلّقة بالبطاركة الموارنة، وذلك في أدراج وخزائن، كما أجرى إصلاحات في هذَين المقرَّين البطريركيَّين...

سنة 1867 ذَهبَ الى روما لحضور الإحتفال بعيد القدّيسَين بطرس وبولس، وإعلان تطويب بعض الشهداء، ثم إنتقل الى باريس حيث قابل الإمبراطور نابوليون الثالث، فإلى الأستانة ومقابلته السلطان العُثمانيي عبد العزيز الذي منحه الوسام المجيدي من الطبقة الأولى.

ولمّا نشبت ثورة الفلاّحين في كسروان سنة 1858 أخذ البطريرك مسعد يعالج هذه المسألة بحكمة وحنكة تحقيقاً للسلام وتوحيد الأواصر بين أفراد الشعب الماروني على ما يقول الأب انطوان ضو الأنطوني في مقالٍ له في مجلة "الفصول".

 ولدى حصول "مذابح الستّين" سنة 1860 راح البطريرك مسعد يَحِضُ المؤمنين على نجدة إخوانهم، كما كان له دور إنسانيّ ببذله الجهد لتلطيف الاوضاع والحدّ من البؤس والشقاء، مبدياً نشاطاً نادراً في العمل على إعادة السلام الى الربوع اللبنانية، وتمهيد الُسبل لترسيخ روح العدل والحق. كما راح يجمع المال لمساعدة المنكوبين، مع تعزيته الحزانى بكلامه وصلاته.

وبرئاسة هذا البطريرك عُقد مَجمَع بكركي البلدي ما بين 11 و 13 نيسان 1856 بِحضور القاصِد الرسولي المطران بولس برونوني، فأتت قوانين هذا المَجمَع مُطابقة تماماً لقوانين المَجمَع اللبناني «إلا في بعض الأمور التي إقتُضي تبديلها او تلطيفها» بهدف الإسراع في تطبيقها من قِبَل الشعب، ولكنَّ حوادث السنة الستّين وما تبعها أسدلت ستار النسيان على هذا المَجمَع ومُقرّراته.

وهذه المَجامِع العشرة التي عُقدت بعد المَجمَع اللبناني  يُمكن أن تُعتبر بمثابة مسيرة تطبيق لمقرّراته.

ويقول الأب أنطوان ضو أن البطريرك بولس مسعد، رفض في البدء نظام المُتصرفية الذي أقرَّته الدول لجبل لبنان على أثر حوادث 1860، مُطالباً بحُكمٍ لبناني أصيل، ومُعترضاً على سَلخ البقاع وغيره من المناطق عن جبل لبنان، لكنَّ مندوبي الدول لم يؤيّدوه في ذلك. وقد طالب بهيئةٍ تشريعية وطنية في نظام المُتصرفية وبحاكمٍ وطنّيٍ للبلاد، وهو ما لم يَحصَل أيضاً عليه.

أقام في بكركي والديمان، وأحياناً في مدرسة مار بطرس وبولس في عشقوت مسقط رأسه، ودُفن لدى وفاته في داخل كنيسة هذه المدرسة، في مدفنٍ رخاميّ عليه صورَته من رسم الفنّان داوود القرم، وتحتها رثاء شعريّ من نظم المطران يوسف دريان العشقوتي:

 

هذا ضَريحُ البطريركِ القُطْبِ بولسَ مَسْعَدا                    ربَّ القناعةِ والوَداعَةِ والشَّهامَةِ والنَّدى

حَبْرِ الزَّمانِ ونًطْسِهِ بل بَحْرَ عِلْمٍ مُزْبِدا                         قَرَنَ السِّياسةَ بالقَداسَةِ والرِّئاسةَ بالهُدى

وبَنى لَهُ بِفَعالِهِ ذِكْراً يَدومُ مُخَلَّدا                                 وقَضى فأحْيَتْهُ المفَاخِرُ والمَآثِرُ سَرْمَدا    

ومَضى الى دارِ السَّعادةِ حَيْثُ أصْبَحَ مُسْعَدا                   وضَريحُهُ أرِّخْ هُنا لِلْخَلْقِ أضحى مَقْصَدا

                                                   سنة 1890

 

 

 

خَلَفُهُ كان البطريرك يوحنا الحاج (1890-1898) من دلبتا، الذي كان مطراناً على أبرشية بعلبك والمولود سنة 1818. وقد جرى انتخابه في 28 نيسان سنة 1890 بإجماع أصوات المطارنة المُجتمعين، وثبَّته البابا لاوون الثالث عشر (1878-1903) ومنحه دِرِع التثبيت في 23 حزيران من العام نفسه. ولكن لمّا كان هذا البطريرك قد أقام لفترةٍ من الزمن في دير سيّدة نسبيه في غوسطا، أثناء العمل في الورشة الكبيرة التي أوعز بها لدير بكركي، فإننا سنتكلم عنه مُفصَّلاً عندما نتحدَّث عن دير نسبيه.

 

 

أمّا خليفته فكان البطريرك الياس الحويّك (1899-1931)، الذي كان، في عهد أسقفيته، الساعد الأيمن للبطريرك الحاج، والجدير بالذكر أنه بسَعيه نال هذا البطريرك تجديد المدرسة المارونية في روما. هو إبن الخوري بطرس الحويّك من قرية حِلتا في بلاد البترون، وُلد في شهر كانون الأول سنة 1843، ودرس في معهد المَجمَع المُقدَّس لنشر الإيمان في روما بعد تخرُّجه من كلية اللاهوت في مدرسة دير مار يوحنا مارون في كفرحَي القريبة من قريته حِلتا ثم في مدرسة الآباء اليسوعيين في غزير. إقتبل درجة الكهنوت في الخامس من حزيران 1870، وفي العام 1872، عيّنه البطريرك بولس مسعد (1854-1890) كاتباً لسرّه . وفي 14 كانون الأول 1889 رُقّي الى درجة الأسقفية وعُيّنَ مطراناً على عرقا شرفاً ونائباً بطريركياً، وذلك في عهد البطريرك بولس مسعد.

 

ومنذ العام 1870، أي منذ بداية حياته الكهنوتية، كانت تُراوده فِكرة تأسيس جمعية رهبانية نسائية مارونية، وذلك على أثر جولاته في القرى والمُدن كاهناً ثم أسقفاً.. ورؤيته الفقرَ والجَهل سائدَين على قسمٍ كبير من أبناء المجتمع. كما أنه كان يرى ان تأسيس جمعية رهبانية نسائية تَهتَم بتربية الفتاة ضرورة مُلحّة، ووسيلة لمُساعدة المُجتمع على النهوض والتطور والتخلُص من الفساد والجهل. فراح يترقب الفرصة لتحقيق حلمه هذا.. حتى كان يوم من أيام العام 1893، حيث إلتقى، في كفيفان، في بيت صديقه الشيخ عسّاف البيطار، بالراهبة الأم روز إيلي نصر، وهي لبنانية من القليعات – كسروان كانت قد أمضت 34 سنة في الحياة الرهبانية عند راهبات الناصرة الفرنسيات، و11 سنة عند راهبات الوردية منها 7 سنوات رئيسةً عامَّة لهذه الرهبنة، فكان من هذا اللقاء، بعد سِنتين منه أي في العام 1895، المُباشرة بتأسيس جمعية راهبات العائلة المقدسة المارونيات في جبيل برئاسة الأم روز، وأنتقل مَركزِها في السنة التالية 1896 الى عِبرين. وقد دَخَلت إبنة شقيق البطريرك هذه الرهبنة لتغدو من ثم رئيسةً عامةً بأسم الأم جوزفين.

 

وعام 1897 طلبه البابا لاوون الثالث عشر (1878-1903) الى روما ليولّيه إدارة معهد الموارنة الإكليريكي فيها. إلا أنه، في السنة التالية 1898، توفي البطريرك يوحنا الحاج،  فوقعت القرعة، في السادس من كانون الثاني 1899، أي يوم عيد الغطاس، على المطران الياس الحويّك ليصبح بطريركاً، فثبَّته البابا لاوون الثالث عشر (1878-1903) في التاسع من حزيران من ذلك العام.. ومنحه الدِرع المُقدَّس على يد وكيله الخوري بولس بصبوص، المطران في ما بعد.

وفي ذلك العام نفسه تلقّى البطريرك نبأ مَصرع الإم روز ايلي نصر، التي شاركته في تأسيس جمعية راهبات العائلة المقدسة المارونيات.

وكانت إقامته في بكركي شتاءً والديمان صيفاً، جاعلاً من كُرسيّ الديمان صرحاً دعاه "كُرسيّ جْدَيْدِة قَنّوبين" كي يُحافظ على إسم قَنّوبين التي إنتقل الكُرسيّ البطريركي منها الى الديمان، عِلماً بأنه كان يُعرِّج على دير عبرين اثناء إنتقاله الى منطقة الشمال.

 

وفي الحرب العالمية الأولى، وتحديداً في العام 1916، فَتَك الجوع والجِراد باللبنانيين، فأمر بفتح أبواب الأديرة أمام جياع الحرب. وبحلول العام 1920، وكانت الحرب قد إنتهت بهزيمة الدولة العُثمانيية وإحتلال الحلفاء للبنان وسوريا، أعلن الجنرال غورو، بِحضور البطريرك الحويّك، "دولة لبنان الكبير" في الأول من أيلول من ذلك العام. ذلك أن الحويّك، من يوم إنتخابه بطريركاً، وضع إستقلال لبنان هدفه الأول، فكانت أولى كلماته بعد تسلُّمه عصا الرعاية.. التي أصبحت مَضرب مثل: "سأبذل جُهدي وراحتي بل وحياتي في سبيل شعبي وكنيستي".

ولم يكن إعلان "لبنان الكبير" مُجرّد بادرة من جانب الجنرال غورو، بل سبقت ذلك مساعٍ من جانب البطريرك بدأت منذ العام 1919، إذ، نزولاً على طلبه، إتخذ مجلس الإدارة اللبناني قراراً بالمطالبة بلبنان الكبير، فحمله داود عَمّون على رأس وفدٍ الى مؤتمر الصلح المُنعقد في فرساي في 13 شباط 1919. ولكنَّ هذا الوفد مُني بالفشل في تحقيق مطلبه، لذلك ترأس البطريرك الحويّك وفداً ثانياً ذهب الى مؤتمر الصلح وقابل رئيس الجمهورية الفرنسية بوانكاريه ورئيس وزرائه كليمنصو وسواهما، ورفع الى المؤتمر مذكرة طالب فيها بالإعتراف بإستقلال لبنان، وإعادته الى حدوده التاريخية والطبيعية، وإن لا ينال الإنتداب الفرنسي على لبنان من سيادته المطلقة.

في العام 1931، قبل وفاته بزمنٍ قصير، أصدر البطريرك الياس الحويّك منشوره السنوي بعنوان "محبة الوطن"، وليلة عيد الميلاد، في 24 كانون الأول 1931، رقد بسلام في كُرسيّه ببكركي ودُفن فيها، ثم نُقل جثمانه عام 1936 الى الدير الأُمّ لراهبات العائلة المقدَّسة المارونيات في عبرين بَصفته مؤسِّس جَمعيتهنّ، إذ كان يردّد دائماً: "إن قلبي في عِبرين".

 

أقيم له ضريح من المَرمَر في أحد اقبية الدير عليه هذه الكتابة:

"هنا يَرقد بالرب المُثلث الغبطة مار الياس بطرس الحويّك، بطريرك إنطاكية وسائر المشرق،

وُلد سنة 1843

سيم كاهناً سنة 1870

ارتقى الى الدرجة الأسقفية سنة 1889

أسَّس جمعية العائلة المقدَّسة المارونية سنة 1895

إنتخب بطريركاً سنة 1899

رقد بالرب سنة1931".

 

 كذلك نقرأ على الضريح العبارة التالية باللغات العربية والفرنسية واللاتينية والسريانية:

"قام إيليا كالنّار وتوقَّد كلامُه كالمِشْعل. سيراخ 48/1".

ما أعظم مَجدَك يا إيليا بعجائبك، ومَن له فخرٌ كفخرك. سيراخ 48/4.

وقد اكتتبك الرب لأقضية تجري في أوقاتها، ولتسكين الغضب قبل حِدَّتِه، وَرَدَ قلبُ الآب إلى الإبن، وإصلاح أسباط يعقوب. سيراخ 48/1.

طوبى لمن عاينك ولِمَن حاز فخرَ مُصافاتِكَ. سيراخ 48/11".

 

وأمام ضريح هذا البطريرك يتواجد ضريح كلٌ من الرئيسات العامّات الثلاث الأُوَل للرهبنة وهُنَّ الأم روزالي نصر والأم إسطفاني كردوش والأم جوزفين الحويّك.. إبنة شقيق البطريرك.

كذلك نُصبَ في الغرفة تمثال للبطريرك من البرونز من صُنِع إبن شقيقه الفنّان يوسف سعدالله الحويّك عام 1934، بالاضافة الى جِدرانية فنيّة من رَسم إبن شقيقه الآخر لاوون.

وفي العام 2013 فُتحت دعوى تطويب هذا البطريرك، وفي العام 2020 إنتهت أعمال التحقيق في ملفّ دعوى التطويب، وأرسلت إلى مَجمَع دعاوى القديسين في الفاتيكان.

 

سَمّاه البطريرك بشارة بطرس الراعي خلال عظة تولِّيه السدّة البطريركية عام 2011 بأبي الإستقلال ولبنان الكبير.. الذي ترأس الوفد اللبناني الرسمي الى مؤتمر الصلح في فرساي - باريس سنة 1919.

 

 

وعلى أثره إنتخب مطران طرابلس أنطون عريضة بطريركاً (1932-1955)، وذلك يوم 17 كانون الثاني 1932 الذي يقع فيه عيد شفيعه القديس مار مطانيوس، وسَنتكلم عنه مُفصَّلاً في حديثنا عن دير الديمان كونه هو الذي رمَّمه ووسَّعه ثم دُفن فيه.

 

 

البطريرك بولس بطرس المعوشي (1955-1975)، الذي خَلَفَ البطريرك عريضة، وُلد، تحت إسم فريد، في الأول من نيسان عام 1894 في جزّين، وبعد دراسته الإبتدائية في بلدته دَخل مدرسة "الحكمة" في بيروت، ولمّا أنهى دروسه فيها لبّى دعوته الى الكهنوت، فأوفده مطران أبرشيته بولس بصبوص الى روما حيث درس في المعهد الماروني الروماني ومعهد إكليرانيكا والمعهد الإكليريكي الفرنسي وجامعتَي البروباغندا والغريغوريانا، وَسيم كاهناً في روما بوضع يد المطران نعمة الله أبي كرم سنة 1917. وفي أوآخر العام 1919 عاد الى لبنان، ثم أُوفِدَ الى أميركا لتفقُّد أحوال المغتريبن فيها، وهناك إستقرَّ لمدة اربع عشرة سنة في خدمة النفوس. وبعد عودته الى لبنان بإنقضاء هذه المُدة إنتخبه مَجمَع الأساقفة مطراناً على أبرشية صور، فرُقّي الى الدرجة الأسقفية في 8 كانون الأول عام 1934. وقد عُيّن المطران المعوشي رئيساً للَّجنة الأسقفية لتصريف شؤون البطريركية لمّا لم تَعُد سِنّ البطريرك أنطون عريضة (1932-1955) تَسمح له بإدارة هذه الشؤون... وعندما توفيّ البطريرك عريضة التأم مَجمَع أساقفة الكنيسة المارونية لإنتخاب خلفه، ولكنَّ هذا المَجمَع فشل في التوصل الى إنتخاب مُرشَّح يحوز على ثلثَي الأصوات وفق الشرع الكنسي، مِمّا جعل البابا بيوس الثاني عشر (1939-1958) يَعمد بنفسه الى تعيين بطريرك، حيث وقع إختياره على المطران معوشي.. وذلك في 25 ايار من العام  1955. فلم يَعترِض المطارنة على هذا التعيين ولا طعنوا بشرعيته، ليكون بذلك البطريرك الوحيد في القرن العشرين الذي لم يُنتخب انتخاباً.

ولمّا غدا بطريركاً شارك في أعمال المَجمَع الفاتيكاني الثاني الذي إنعقد ما بين العامَين 1963       و1965. وقبل خِتام هذا المَجمَع في 22 آذار 1965 مَنحه البابا بولس السادس (1963-1978) رِتبة كاردينال، فكان أول بطريرك ماروني ينال هذه الرتبة. وكان في هذا المَجمَع مُدافعاً عن طائفته من حيث الإمتيازات التي جسَّدها المَجمَع اللبناني الذي إنعقد في دير سيّدة اللويزة في العام 1736.

شهدت مدة ولاية البطريرك المعوشي إعلان قداسة الراهب اللبناني شربل مخلوف، وفَتح دعوى تطويب الأب نعمة الله الحرديني والراهبة رفقا الريّس. وقد تَولّى ترميم الصرح البطريركي في بكركي، وتوفّي في 11 كانون الثاني عام 1975 ودُفن في البدء في كنيسة الصرح، وعندما شُيّدت المقابر الجديدة نُقل رفاته إليها .

سمّاه البطريرك بشارة بطرس الراعي عام 2011، خلال عظة تولّيه السدّة البطريركية، "بطريرك

الإنفتاح  بحكمة على العالمَين العربي والغربي".

 

 

سيّد الكُرسيّ بعد البطريرك المعوشي كان أنطونيوس خريش (1975-1986)، وهذا التاريخ الإخير يُشير الى سنة إستقالته لا الى تاريخ وفاته، وقد قضى بقية حياته في دير سيّدة بكركي الى ان توفّي في 19 آب من العام 1994 ودُفن في مدافن البطاركة في هذا الصرح.

هو البطريرك الماروني الثاني من جنوب لبنان بعد البطريرك المعوشي، وُلد في بلدة عين إبل عام 1907، وذهب الى روما للدراسة وهو بعد في الثالثة عشرة من سنّه، لكنه إضطرَّ للعودة الى لبنان لأسبابٍ صحية، فأكمل دروسه اللاهوتية في جامعة القدّيس يوسف ببيروت.

وبعد وفاة البطريرك المعوشي إنتخب خَلَفاً له بتاريخ 2 آذار 1975، وبعد شهرٍ واحدٍ من إنتخابه تقريباً إندلعت نيران الحرب الأهلية اللبنانية، فلم يَدَع وسيلةً إلاّ إستخدمها من أجل تخفيف آلام شعبه وإنقاذ لبنان، وكان إذ ذاك بطريرك الحوار والوحدة الوطنية.

منحه البابا يوحنا بولس الثاني (1972-2005) رتبة الكاردينالية في 2 شباط 1983، مِمّا خوَّله حضور المَجمَع السادس للأساقفة الكاثوليك في العالم الذي إنعقد في الفاتيكان يوم 29 ايلول 1983.

شهدت سنو بطريركيته تطويب الراهبة رفقة الريّس في 17 تشرين الثاني 1985، فكانت ثالث طوباوية مارونية بعد القدّيس شربل والإخوة المسابكيين.

أسَّس أثناء ولايته عدداً من أبرشيات الإغتراب الماروني، كما قام بتأسيس "إتحاد العائلات" الذي عُرف لاحقاً باسم "الصندوق الماروني والمشاريع الإسكانية والإنمائية"، وأسَّس كذلك "الهيئة المارونية للتخطيط والبناء".

البطريرك الكاردينال مار أنطونيوس بطرس خريش كان بطريرك الأخوَّة والمحبة والسلام، والإلفة بين اللبنانيين على إختلاف نزعاتهم، سمّاه البطريرك بشارة بطرس الراعي عام 2011 خلال عظة تولّيه السدّة البطريركية رُباناً حكيماً، قاد سفينة الكنيسة والوطن وسط أمواج الحرب اللبنانية الهائجة، ورفض بعناد مشروع تقسيم لبنان والتحالفات مع الخارج.

بعد تقديمه إستقالته عُيِّن المطران إبراهيم الحلو مُدبّراً رسولياً للطائفة الى ان إنتخب مَجمَع الأساقفة المطران نصرالله صفير بطريركاً، وهو المَجمَع الذي إنعقد في بكركي في نيسان 1986.

توفّي هذا البطريرك في بكركي يوم 19 آب 1994، وكان أول مَن دُفن في المقابر الحديثة للبطاركة، مُودَعاً في قبرٍ تعلوه رخامة نقرأ عليها ما يلي:

"البطريرك الكردينال مار أنطونيوس بطرس خريش

وُلدَ في عَين إبل في 20/9/1907

سُيّم كاهناً في 12/4/1930

إنتُخِبَ مُطران شَرف على طرطوس في 15/10/1950

عُينَ راعياً لأبرشية صيدا المارونية في 25/11/1957

إنتُخب بطريرك انطاكية وسائر المشرق في 3/2/1975

عُيّن كردينالاً في 2/2/1983

إستقال من مهامه البطريركية في 3/4/1986

توفي في 19/8/1994".

 

 

البطريرك نصرالله صفير (1986-2011) هو البطريرك المارونيّ الثالث الذي أصبح كاردينالاً. وُلد في ريفون عام 1920، وتَسلَّم عصا رعاية طائفته والحرب اللبنانية في أوج إستعارها، فإستطاع قيادة الطائفة والوطن في أصعب الظروف، وظلَّ صوته الأعلى والأصلب مُطالباً بحرّية لبنان وسيادته وإستقلاله. والجدير بالذكر أن العام 2011، الذي ذكرناه اعلاه، يُشير الى سنة إستقالته من السدَّة البطريركية. وأثناء مرض البطريرك المعوشي تعيَّنَ عضواً في اللجنة الأسقفية التي سيَّرت شؤون البطريركية في هذه الفترة.

في أيامه صَدَرَت "مَجموعة قوانين الكنائس الشرقية" عام 1990، كما صدر عن البطريركية كتاب "القدّاس الماروني" عام 1992 بعد مرور أربعمئة عام على صدور الطبعة الأولى منه.

كذلك إنعقد سينودس الأساقفة الخاص بلبنان الذي صدر عنه الإرشاد الرسوليّ في العام 1997، تزامناً مع الزيارة التاريخية للبابا يوحنّا بولس الثاني، والتأم المَجمَع البطريركي الماروني الذي دام من سنة 2003 الى  2006، كما التأم سينودوس الأساقفة الخاص بالشرق الأوسط في العام 2010. 

ومن أعماله المُميَّزة إعلانه عامَ 2010 عاماً يوبيلياً لمار مارون لمناسبة مرور 1600 سنة على وفاته وإنطلاق المارونية التي أصبح لبنان معقلها وموطنها الأكبر.

سَمّاه البطريرك بشارة بطرس الراعي عام 2011 خلال عظة توليه السدّة البطريركية: "الذي ناضل من أجل تحرير القرار الوطني والأرض اللبنانية من كل أشكال الوصاية والإحتلال، وأجرى المُصالحة في الجبل، وحَقَقَ الإصلاحات الكنسية اللازمة، والذي في عهده جرت أحداث كنسية كبيرة: إعلان طوباويين وقديسين في كنيستنا هم نعمة الله ورفقا وأبونا يعقوب والأخ إسطفان، وصدور مجموعة قوانين الكنائس الشرقية (1990)، وإنعقاد جمعية سينودوس الأساقفة الخاصة بلبنان (1995) التي أعطتنا الإرشاد الرسولي رجاءً جديداً  للبنان (1997)، وإنعقاد المَجمَع البطريركي الماروني (2003 - 2006)، وأخيراً إنعقاد جمعية سينودس الأساقفة الخاصة بالشرق الأوسط (2010).

توفّي هذا البطريرك في بكركي يوم 1912 أيار 2019، ودُفن في المقابر الحديثة للبطاركة، مُودَعاً في قبرٍ تعلوه رخامة نقرأ عليها ما يلي:

 

 

أمّا الجالس اليوم على كُرسيّ بكركي بعده فهو البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي (2011-)     الذي جرى إنتخابه في 15 آذار من العام 2011. وهو من قرية حِملايا في المتن الشمالي، وُلد في25 شباط عام 1940، وإنخرط باكراً في صفوف الرهبنة المريمية المارونية عام 1953. درس في كلية سيّدة الجمهور للآباء اليسوعيين، ثم في إيطاليا حيث عمل بعد ذلك في الفاتيكان، وتعاطى تدريس اللاهوت والحقّ الكنسي في عدِّة جامعاتٍ هناك.. قبل أن يصبح أسقفاً عام 1986، ورئيس أساقفة جبيل عام 1990، مُترئساً عدداً من اللجان الكنسية منذ سيامته أسقفاً حتى إنتخابه بطريركاً. وهو، إلى جانب كونه البطريرك الماروني، يُعتبر رئيس مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك.

وهذا البطريرك، منذ أن إنضوى في سِلك الكهنوت حتى سيامته أسقفاً، تميَّز بِكونه شَخصية حكيمة وواعدة من خلال المَهامّ والمسؤوليات التي عُهد بها إليه، بحيث، لدى إنتخابه بطريركاً، إستبشر به الموارنة واللبنانيون خيراً، وما زال يزكّي فيهم هذا الأمل، وبالجولات التي قام ويقوم بها على رعاياه في مختلف المناطق اللبنانية، وبجولاته في الخارج على الجاليات اللبنانية والمارونية خصوصاً، وزياراته للمراجع الأجنبية مناشداً ضَمان بقاء المسيحيين في الشرق في ظل ما يتهدَّدهم، مُسترشداً في ذلك بالموقف البابويّ من هذه المسألة الذي لا يألو جِهداً في العمل على ترسيخ الوجود المسيحيّ في هذه المنطقة التي هي مَهد المسيح ونقطة إنطلاق المسيحية الى العالم.

 

شعار هذا البطريرك: "شركة ومحبة"، فَمِمَّا جاء في خطاب تولّيه السدَّة البطريركية:

"إننا سنعيش معاً هذه الشركة بالمحبة.. في لبنان الذي "مَجده" في رسالته. لقد أُطلق على البطريرك الماروني شعار"مجد لبنان أعطي له" مأخوذا من نبوءة إشعيا، لكنه يُعطى له ولكنيسته بقدر ما يلتزمان ببناء الشركة والشهادة للمحبة. مَجدُ لبنان يُنتقص بالإنغلاق على الذات والتقوقع، لكنه ينمو ويعلو بالإنفتاح على الآخر، على هذا الشرق وعلى العالم. بل يُعطى "المجد" للبنان وشعبه إذا كنا كلنا للوطن كما نُنشد. فالوطن ليس لطائفة أو فئة، ولن يَحتكرَه أحد لأن في إحتكار فئة له إحتقاراً لنا جميعاً، وفقداناً لهذا "المجد" الذي عظمته في تنوُّع عائلاته الروحية وغناها، ولا أقول في تنوُّع طوائفه لأنها صُبغت بألوان سياسية وحزبية ضيّقة إنتزعت من هذه الطوائف قُدسيتها وأصالة إيمانها وروحانية دينها. "فالويل لأمة كثرت فيها الطوائف وقلَّ فيها الدين"، نقولها مع إبن الأرز جبران خليل جبران".

 وبعد مرور ثلاث سنوات على أعتلائه السدَّة البطريركية أصدر بمناسبة عيد مار مارون أربعة أنظمة داخلية جديدة إستكمالاً لتطبيق توصيات وآليات المَجمَع البطريركي الماروني، بعد إنشاء المكاتب الجديدة والأمانة العامة في الدائرة البطريركية، وهذه الأنظمة هي:

 

  1. النظام الخاص بالدائرة البطريركية والمؤسسات التابعة لها.
  2. النظام الداخلي للأبرشية البطريركية بنياباتها الأربع.
  3. قانون الموظفين في الدائرة البطريركية.
  4. النظام المالي في الدائرة البطريركية والنيابات والوكالات والمؤسسات التابعة لها.