قناطر زبيدة - نهر إبراهيم

يُرَجِّح البَعض أن قناطِر زبَيدَة على نهر إبراهيم، كانت قد شُيِّدت من قبل زوجة الخَليفة العَباسي هارون الرشيد "زبيدة"، وذلك لجَرّ مياه النهر إلى مناطق الساحل، وقد بُنِيت هذه القناطِر بِدِقَّة وإحكام، فذَكَرَها الشَيخ طنّوس الشِدياق في كِتابه “أَخبار الأَعيان في جَبَل لبنان”، واصفاً إياها بأَنها “عَجيبةُ الأَساس، مَتينةُ البُنيان، مُتْقَنَةُ البناء، تُسمّى قناطر زبيدة، كانوا يأخذون بها الماء الى جبيل...". بَعضٌ آخر ينسِبُ بنائها الى السِت زُبيدة زوجة طريفون مَلك السِريان، أو إِلى الملكة زنّوبيا... طولها قبل إنهيارها 150م. وعلوها 30 م. يُذكر أن بقايا قناطر مُماثلة لها، مَوجودَة فَوق نَهر بيروت بَينَ بَلدتي الحازمية والمَنصورية ومَنطقة صور.