كنيسة مار تقلا ومار إسطفان - شامات

بين كنائس شامات، كنيسة مار تقلا ومار إسطفان وهي مُزدوجة وقديمة جداً، تَقوم على أنقاض هيكلٍ وثنيّ، ولا يُمكِن تحديد زمن تَحوُّلها من هيكلٍ وثنيّ ٍالى كنيسة، إنما نستطيع أن نَردّ هذه المرحلة تقريبياً الى العهد البيزنطي.. إستناداً الى طريقة تنسيق الفُسيفساء التي وُجدت في أرضها. وقد بقي من آثار الهيكل الوَثنيّ أعمِدَة ذات أطنافٍ من الطِراز الأيوني قائمة داخلَ الكنيسة وخارجَها. وقد وُجد في هذه الكنيسة أحد الكُتُب البيعية الذي كُتِب على هامشه أن البطريرك دانيال الشاماتي (1230-1239) قَد كَرَّس هذه الكنيسة، وحَفَر رَسم الصليب على أحد حِجارتها الكائن في الحائط القبليّ منها تِذكاراً لهذا التكريس، وهذا الرَسم عَثر عليه العُمّال بينما كانوا يَقشِرون طبقات الطين عن وجه الحائط المذكور

 

وتفصيل الكنيسة أنها عبارة عن سوقَين تَفصُل بينهما قَنطرتان نافِذَتان، وفي كل سوقٍ منهما حَنيَّة شَرقية نصف دائرية غائرة، ويَفصُل تكويرتها عن قاعدتها إفريز حَجَريّ في الجِهة المُخصَّصَة لتكريم مار تقلا، بينما يَغيب الإفريز الحَجَريّ عن الحَنيَّة الثانية المُخصَّصَة لتكريم مار إسطفان. وفيها مَذبحان هما عِبارة عن لوحٍ حَجريّ يقوم على قاعدة عامودٍ ضخم. فلَوحة مار تقلا تَرتفِع فوق الإفريز الحجريّ، وهي مَرسومة بيد كنعان ديب، المعروف برَسمِه اللوحات الدينية في ذلك العهد، ومؤرخة سنة 1863، وقد رَمَّمها الفنّان بيار شديد في حزيران سنة 2006. أمّا اللوحة التي تُمثّل مار إسطفان فهي من دون تاريخ، وتَرتَفِع على الحائط الجنوبي للكنيسة لوحة زيتية للسيّدة العذراء تحملها الملائكة، وهي من دون توقيع ولا تاريخ. وفي الماضي كان هناك رَواق حَجَريّ خارجي، ذو عَقدَين يُغطّي مسافةً أمام الكنيسة ولا تزال بقاياه بارزة. ولهذه الكنيسة بابان يقومان في جِهتها الغربية.. ويؤدّي كلٌّ منهما الى سوق من سوقَيها، أمّا أعتابهما فهي عبارة عن أجزاء من أغطية نواويس حجرية، يبرز في أحدها حَفرٌ متقنٌ لرأسَي عجلَينَ.

 

ويروي evon Nordiguian  في كتابه “Chateaux et Eglises du Moyen Age au Liban” : "لا أقلّ من ثلاث حِقَب تَتَمثَّل في هذا البناء الذي يعود، في حالته الحاضرة، الى العصر الوسيط، وقد قام على الدوام ككنيسة رعائية للقرية. وقد صُعِقَ رينان بدَوام وجود أماكن عبادة في الموضع نفسه منذ العصور المُتناهية في القِدَم حتى يومنا هذا. وإنه لَيُمكننا ان نَلحَظ وجود عددٍ كبيرٍ جداً من الأماكن المُماثلة في معاد وبلاط أو في بقُسميّا... والحَقبَة الرومانية تَتَمثَّل بصورةٍ واضحة في غطاءَين لناووسَين يُستعملان الآن كعَتبَتين لبابَي الكنيسة ذات الجِناحَين. فالذي هو مِنهُما فوق الباب الشمالينن تَظهَر فيه شرائط مُزخرفة مُعلَّقة، وهي طريقة تزيينية مألوفة جداً في نووايس العَصر الروماني. وقد تكون أيضاً عائدة الى العهد الروماني جذوع العُمدُ الحالَّة مَحلَّ سابقاتها والمَرصوفة على شكلِ مُعارِضات على الجانبَين العَرضيَّين من الكابيلاّ. والرَكيزتان الأولَيان، المؤلَّفتان من كِتلتَين مَنحوتتَين ومرتَّبتَين، هُما رُبمّا في المَوضِع المُناسب ويُمكنِهما أيضاً أن تكونا عائدتَين الى الحَقبة الرومانية.. إلاّ إذا كانتا تنتميان الى الطور البيزنطي الذي تَشهَدُ عليه بعض الاجزاء من الفُسيفساء الماثِلة على أرض الجِناح القبلي. ولهذه الكنيسة جِناحان يُدخَل إليهما من بابَيها اللذين كانا في الماضي يَستظِلاّن رواقاً ذا معزبتَين تمتدُّ فوقهما قنطرتان.. حيث نرى من هُناك المصابيح الثلاثة المُعلَّقة على الجِدران وفوقها فَتحَتان صغيرتان مُستطيلتان تُساعدان على دخول الضوء الى الجناحَين ".

 

هذا ما جَرى به قَلَم نورديغيان عن هذه الكنيسة، أمّا ندى حلو في كتابها "La Fresque (I)" فهي تَذكُر بإختصارٍ عنها أنها ذات جِناحَين، ومَبنيَّة بعناصِر عائدة الى العُهود القديمة، ومن ذلك غطاء ناووس مُستعمَل فيها كَعَتبة باب. ونَجِد في الداخل آثار ألوان في المِحراب وبقايا من الفُسيفساء في البلاط. وهذه الفُسيفساء تَشهَد على أصل هذا البلاط العائد الى العُصور المسيحية الأولى (أي من القرن الرابع حتى القرن السادس).

 

وفي كتاباتٍ عن الكنائس الأثرية في لبنان، نقرأ أن الدِهان التزيينيّ فيها عند تَنظيفَه في الجِناح القبلي، أظهر آثار تَصاوير مَرسومَة باللون الأحمر من ترابٍ صِلصاليّ، مِمّا يُمكن معه تَشبيهها الى حدّ ٍما بالرسوم الأثيوبية الموجودة في قاديشا.

 

وللأب يوحنّا صادِر الأنطوني، في كتابٍ له بعنوان "الصِلبان والرموز في الفنّ المارونيّ القديم"، حَديث عن كنيسة مار تقلا في شامات، يقول فيه أنها ذات جناحَين ينتهيان بصدرَين (مِحرابَين) سُوّيا في الحائط الشرقي، وهما مُقعَّران في الداخل ومُستديران في الخارج. قوس الصَدر الشماليّ، المُرتفع، ينحدِر مُتَّسعاً قليلاً، بينما الصدر الجنوبي هو أعرض ومقوَّس تماماً.  وهذان الجناحان، المُقنطران بشكلٍ نصف أسطواني، تفصل واحدهما عن الآخر ثلاث قِطَعٍ من الأعمدة، وهذه الاجزاء من الأعمدة موصولة بثلاثة أقواسٍ تامة الإستدارة ومرصوفة إستطالياً، وقوس الجِهة الشرقية يُحيط بالمساحة القائمة بين الصَدرَين. ويُضيف الأب صادر أن هذا المَعبد مُكرَّس لمار تقلا، هذه القديسة التي ماتت في نهاية القرن الأول، وهي إحدى قدّيسات الشرق الأكثر قِدَماً وشُهرة، والموارنة يُحْيون ذِكراها في الخامس عشر من أيلول، والسِريان في الثاني والعشرين من تشرين الثاني. وأضاف، الصَدر الجَنوبيّ لهذا المَعبد يضمُّ صورةً لها، بينما الصَدر الشماليّ مُخصَّص لمار إسطفان. ويُسهب كتاب صادر في الحديث عن هذه الكنيسة، فيقول إنها كانت قديماً مَسبوقةً ببهوٍ واسعٍ لم يَصمُد منه الى اليوم سوى بعض البقايا.

ومن الناحيتين التاريخية والأثرية العلمية فإن كنيسة شامات يبدو أنها مُشيَّدةً في مَوضعٍ هيكلٍ فينيقيّ مُقامٍ للإله "كسيما" الذي قد يكون أعطى إسمه هذا لشامات، وبالركام المُتبقّي من هذا الهيكل.. الذي شَهِد مَصير كل الهَياكِل المُماثلة التي إنهدمت في عهد الامبراطور جوستينيان على أثر سلسلةٍ من الهزّات الأرضية، وقد أخلى مكانه للمَعبَد المسيحيّ، الذي شُيِّدَ بدلاً منه. وهذا المَعبَد، الذي كان في الأصل مُتواضعاً، جرى تَكبيره من جانِب الصليبيين الذين، حَسب عوائدهم، كانوا يُدَعّمون جِدرانهم بأعمدة مُقطَّعة كما هو الأمر في كنيسة مار جريُس إدّه وفي عدة كنائس لبنانية...

 

ويبدو، حَسب التقليد المُتواتَر، ان إعادة بناء كنيسة شامات هذه جرت في عهد البطريرك الماروني دانيال الشاماتي (1230-1239).. الذي إفتتح هو بنفسه هذا المَعبَد كما يُشير حجر الأساس الى ذلك.. وهو الموضوع في الحائط الجنوبيّ داخلَ البناء المنقوش عليه صليب مُحاط بدائرة منقوشة هي أيضاً بصورةٍ نافرة، وهذا الصليب له أطراف متساوية الحجم والطول تمتدُّ متَّسعة تدريجياً.

 

ويَستَطرِد صادر في كتابه قائلاً إن ما يُهِمُّنا في شامات، عدا عن المَعبد الحاليّ الذي يستأثر بإهتمامنا بصفته بناءً أثرياً رائعاً جداً، هو أن هذه القرية كانت مَوقعاً يُشكّل مُعتزَلاً للرهبان المُتوحّدين، ثم أصبح بعد وقتٍ قصير مَحجَّةً للقاصدين، إذ إن هذا ما توحي به النقوش الأثرية الماثلة على الجدران. والواقع أنه قد وُجِدَت فيه ثلاثة صُلبان ثنائية القرن، وعِدَّة رُموز تُشير الى هذه الفِئة من المُتوحّدين.

 

وعلى الحائط الشماليّ، في الخارج، يوجد صَليب ذو قرنَين مَنقوش على حَجرٍ طويل أُدرِجَ في الزاوية الغربية من الواجهة، وهو العلامة الوحيدة من الخارج للمعبد، لأن أيَّ رمزٍ مسيحيّ ٍآخر غير مَوجودٍ لا على العَتبات، ولا على صَواعد الأبواب والنوافذ، ولا على الواجهات الأخرى. إلاّ أننا نُلاحظ أيضاً وجود مَنحوتتَين على العَتبة العَتيقة للباب الشمالي تُمثّلان رأسَي ثورَين مُزدانَين بإكليلَين مُزخرفَين. وهذه الفِكرة، العائدة لدى الفينيقيين الى عبادة الزَرع، تُذكّرنا بذلك الرأس الرائع للثور الذي يُزيّن صاعِد باب المَعبد المارونيّ الصغير لمار ريشا الذي لم يَعُد اليوم قيد الإستعمال بل مُجرَّد مَحجَّة والواقع في قرية غِرفين، وقد جرى نَقرِه على ضِفَّة مسيلٍ مائيّ.

 

وفي داخل مَعبَد شامات، يوجد صليب آخر ثُنائيّ القَرن مَحفور على اللبَّنة الجنوبية الأخيرة لقوس الصَدر الشماليّ، مع صليبٍ ثالث على الحائط الشماليّ قُربَ جِرن المَعمودية، ورابعٍ على تجويف الصَدر الشماليّ.

وهناك نقوشٌ أثرية أخرى مرسومة أيضاً باللون الاحمر.. على طلاء الحائط المُقعَّر للصَدر الجنوبيّ، وهي تبدو لنا بليغة التعبير. وكذلك توجد عَموديةُ مُخترَقة بحوالي عشرة خطوط مُتوازية وهي ترمز الى مُعتزَلٍ ممَّثلٍ عليه بشجرة، هذا مع رسومٍ مُماثلة ترمز الى الزاهد المُتقشّف، وقد إكتُشِفَتْ مثيلات لها في سوريا الشمالية، في قريتَي سوركانيا ودَيرونيه، وذلك على جِدران الكابيلاّت.. كما على حجرٍ من حجارة "برج حيدر".

 

والخط العرضيّ البسيط، المُوازي للشَكل السابق، لا بُدّ أنه رمز من الرموز، لأن خطاً مُماثلاً له مُرتسمٌ بين النقوش الأثرية المُكتشَفة على الحائط الشرقيّ لكابيلاّ معبد مار سابا، وخطاً آخر نُشاهده على قبور مدفنٍ رهبانيّ عائد لمَعبَد برَيج في جبل باريشا، وكِلا هذين الخَطَّين، يُحتمَل أشَدَّ الإحتمال ان يكونا تمثيلاً رمزياً لتقيّ ٍمُعتزِلٍ او مُعْتَلٍ عموداً.

 

وهذا المبدأ نفسه يَنطبِق على قوسٍ مُجاور للعرضية هو، بِدَوره، يتضمن قوساً آخر، وكلاهما تجتازهما خطوط وأقواس نِصفية، وهذا الرمز هو على الأرجح شاهد على وجود راهبٍ مُتقشَّفٍ مُتوحِّد. وقد إكتُشفَ نَقشٌ مُشابهٌ الى حدّ ٍما بين نقوشٍ أثريةٍ أخرى مَحفورة على الجدران الجنوبية للبازيليك الشرقيّ وجرن المعمودية في دير كسيجبه، وآخر مُماثل على الحائط الشرقيّ لكابيلاّ عائدة الى القرن السابع في جنوب بورجكي، وكلاهما يرمزان الى مُتقشّفين ومُعْتَلي أعمدة.

 

والرَسم الماثِل الى يمين القوس السابِق هو عبارة عن عرضية تنتهي بِمُعَيَّنٍ يتضمَّن صليباً ويرتكز على قاعدة أتلفتها الرطوبة، وهذا الرسم يمثّل مُعتليَ عمود. وقد إكتُشف رَسمٌ مُماثِل في بورجكي، وهي قرية قديمة تقع على بُعد 500 متر غربيَّ فافرتين، يُمثّل أيضاً مُعتلياً لعمود. وعلى نفس قَنطَرة الصَدر الجنوبيّ تُمثّل النقوش الأثرية الإخرى، إمّا خُطوطاً وإمّا مُستطيلات، وهي تَلِفَة وبالتالي تَصعَب معرفة حقيقتها. وعلى أرضية المعبد، الى يسار مَدخله الجنوبيّ، لا تزال مَحفوظةً قِطعة من فُسيفساء مؤطَّرة ومُستطيلة، ولكنّها مُتلفة بمرور العصور عليها وقد صُبِغت بالسواد ربما على أثر حريق. وهذه الفُسيفساء المؤطرة مُحاطة من شَرقِها وغَربِها بصفَّين من المُكعَّبات السوداء المزدانة بمُعَيَّناتٍ مَصنوعةٌ يُمناها من مَجموعة من القَطْع الإهليليجي وموصولة، هذه المعيَّنات، في ما بينها بأقواسٍ صفوفُ المكعَّبات فيها مختلفةُ الألوان.

 

ومن الجِهتَين القُبلية والغربية للإطار، يبدو صوبَ الداخل إثنان من الصُلبان النِصفية ذات الأطراف المُشعَّبة التي تُظهر أن التبليط قد حصل في القرن السادس، وذلك على شرف وتذكاراً لمُعتلي العمود في ذلك المكان. والواقع ان هذا النوع من الرُسوم الفُسيفسائية يُذكّرنا بفُسيفساء الكنيسة العائدة الى العصر البيزنطي الموجودة في بيت مري، وهو نوع نادر، وقد صُمِّم خصّيصاً لتزيين المعابد المسيحية المُشيَّدة في مَوضِع هيكلٍ فينيقيّ، مِمّا يشير الى وجود مُعتزلٍ هناك أو مُعتلي عمود.

 

ويُتابِع الأب صادر قائلاً أنه بالنظر الى مَعبَد شامات فإن المَنسكَين القديمَين لمار أنطونيوس ومار سمعان الموجودَين في هذه المنطقة (في وادي البواليع جنوبي بلدة عبيدات) يؤيّدان رأيَنه.

 

 https://www.youtube.com/watch?v=rCFjk7B1jBw&list=PLtuhNwQjShoyTMR2EhMZ3N6pDOULJ2tT_&index=1